موجز الاخبار
جميل مردم بك البوم الصور البوم الفيديو التعليقات

جميل مردم بك

هو واحد من أبطال التحرر في العالم العربي، قاد حركة المقاومة ضد الاستعمار، حتى غدا رمزاً للمقاومة والصمود ضد المستعمر، قضى حياته في سبيل الوطن ونصرته إلى أن تحقق حلمه الكبير، ونالت سورية استقلالها.

يقول السيد "تميم مردم بك"* عن حياة الراحل "جميل مردم بك" بالقول: «تزوج من السيدة "صفوت خانم بنت سامي باشا مردم بك"، وأنجب منها "زهير وسلمى مردم بك". وهو رئيس مجلس الوزراء ونائب مدينة "دمشق" سابقاً، ولد في مدينة "دمشق" عام 1893، تلقى علومه الابتدائية والثانوية في عدة معاهد علمية بدمشق منها مدرسة الآباء العازاريين وعلومه العالية في باريس وسويسرا فاجأته الحرب العالمية الأولى وهو في فرنسا. انتسب إلى معهد العلوم السياسية في باريس وفي عام 1911 أسس مع مجموعة من الشبان المثقفين جمعية سرية باسم الجمعية العربية الفتاة هدفها التحرر من العثمانين. صدر الحكم عليه بالإعدام من قبل جمال باشا السفاح غيابيًا حيث كان في فرنسا.

وبين عامي 1917- 1918 قام برحلة إلى دول أمريكا اللاتينية مندوباً عن مؤتمر باريس بعد الثورة العربية الكبرى، انضم إلى الشريف "فيصل بن الحسين" في فرساي أثناء مؤتمر الصلح وبعد عودته إلى دمشق عام 1919 عين مستشاراً خاصاً لسمو الأمير "فيصل" وفي عام 1920 عين مستشاراً لدى وزارة الداخلية في حكومة فخامة "هاشم الأتاسي" واشترك فعلياً في الثورة السورية 1925- 1926. فر من بعدها إلى حيفا حيث ألقي القبض عليه وسلم إلى الحكومة الفرنسية التي فرضت عليه الإقامة الجبرية في جزيرة أرواد وبقي فيها مدة شهرين وفي عام 1928 أوفد إلى باريس من قبل الجمعية التأسيسة».

المناصب التي تقلدها

يتابع السيد "تميم" قائلاً: «انتخب في عام 1932 نائباً في مدينة دمشق في المجلس النيابي السوري وتقلد وزارة المالية من 14 حزيران 1932 إلى 18 نيسان 1933 تاريخ استقالته من الوزارة وعودته إلى سياسة المقاومة ففرضت عليه السلطات المنتدبة الإقامة الجبرية من كانون الثاني حتى آذار عام 1936 عاد بعدها إلى "دمشق" واستقبل بحماسة وإعجاب ثم اشترك في الوفد السوري المفاوض في باريس من أجل مناقشة المعاهدة الفرنسية- السورية.

شكل أول حكومة وطنية في تاريخ 22 كانون الأول 1936 ومارس منصب رئاسة مجلس الوزراء حتى شباط 1938 وخلال هذه المدة سافر إلى باريس وجنيف عام 1937 من أجل الدفاع عن قضية السنجق (اسكندرونة) والمعاهدة السورية- الفرنسية.

انتخب من جديد نائباً عن مدينة دمشق عام 1943 وتقلد وزارة الخارجية من 19 آب 1943 إلى 24 تشرين الأول 1944 ثم وزارة الخارجية ووزارة الدفاع ووزارة الاقتصاد الوطني من 14 تشرين الأول 1944 إلى 23 آب 1945 وخلال هذه الفترة شغل منصب رئاسة مجلس الوزراء بمناسبة تغيب فارس الخوري في سان فرانسيسكو وبهذه الأثناء حصلت حوادث أيار 1945 والتي انتهت بجلاء الجيوش الفرنسية والحليفة عن سورية وتحررها من الأجانب.

كما تم تصديق ميثاق جامعة الدول العربية في 25 آذار 1945 في مدينة القاهرة. تقلد في تشرين الأول 1945 منصب وزير سورية المفوض لدى المملكة العربية السعودية وفي شهر تشرين الثاني 1946 عاد إلى دمشق وشكل الوزارة الثانية في 28 كانون الثاني 1946 ومارس منصب رئاسة الوزراء حتى تشرين الأول 1947.

انتخب في تموز 1947 نائباً عن مدينة دمشق وشكل الوزارة الثالثة في 6 تشرين الأول 1947 حتى 19 آب 1948 وبقي حتى وقوع الانقلاب الأول الذي قام به حسني الزعيم وغادر البلاد ليقيم في مصر، ساهم فعلياً بتأليف حزب الشعب كما ساهم بتأليف الكتلة الوطنية وفي عام 1946 شكل الحزب الوطني وبعد اشتراكه في الحكم عهد إلى معالي نبيه بك العظمة أمر هذا الحزب ثم أسس الحزب الجمهوري».

وورد في كتاب عبقريات وأعلام للكاتب "عبد الغني العطري" الصادر عن دار البشائر الطبعة الأولى 1996: «في كانون الأول 1948 قدم استقالة حكومته وكان السبب الحقيقي لهذه الاستقالة فشل الجيوش العربية في حربها مع اسرائيل وكان "مردم بك" قد عارض الهدنة الأولى والثانية ولكنه اضطر في المرتين إلى الموافقة تحت ضغط المصريين والعراقيين والأردنيين. غادر "جميل مردم بك" دمشق في كانون الثاني من عام 1953 وأقام في القاهرة وتخلى عن العمل السياسي.

علاقته بجمال عبد الناصر

عندما سقط حكم "أديب الشيشكلي" في شباط 1954أرسل إليه "جمال عبد الناصر" نائبه "أنور السادات" لإقناعه بالعودة إلى سورية وكان "عبد الناصر" مستعداً لتقديم الدعم له إذا ما رشح نفسه لرئاسة الجمهورية غير أن الزعيم الوطني كان يعاني من أزمة قلبية تعرض لها. 

في أيلول عام 1954 نشر "جميل مردم بك" تصريحاً رسمياً اعتزاله العمل السياسي ولم يكن قد تجاوز الحادية والستين من العمر. وفي أول شباط عام 1958 يوم إعلان الوحدة بين سورية ومصر دعاه جمال عبد الناصر للوقوف معه ومع الرئيس "شكري القوتلي" لدى توقيع صك إعلان الوحدة. وفي الثامن من آذار 1960 توفي المغفور له "جميل مردم بك" في القاهرة ووري الثرى في مدافن العائلة بدمشق في باب الصغير.

يقول الأستاذ الكبير "معروف الأرناؤوط" في حديثه عن دولة "جميل مردم بك" ما يلي: «قد يحار الناس في اختيار الاسم الذي يجب أن يعطى له ولكنهم مقبلون في الأيام القريبة على تسميته (بالرجل الذي قاتل حتى انتصر) ثم على وصفه بكل الأوصاف التي لا يمنع منها أولئك النوابغ القلائل ممن تخيرتهم العناية مرة واحدة في كل جيل لجلائل الأعمال في بلادهم.

لقد وضع "جميل مردم بك" حياته ومستقبله في كف القدر عندما غامر ثلاثين عاما قضاها في المجد السياسي وقد انفرد بنفسه وتأيد برأيه واصطحب بعزمه يوم خاض معركة العدوان الفرنسي وخرج منها ظافراً بجرأته ورباطة جأشه وبذلك رفع عن أعناقنا بغي الباغين وظلم الظالمين ومهد لنا السبيل للعيش في ظل سيادة طليقة واستقلال وطيد».

وورد في كتاب قصة الاستقلال في سورية ولبنان تأليف الليدي "سبيرز" التي كان زوجها موفداً من قبل بريطانيا في بعثة للتقصي عن أحوال السوريين واللبنانيين لنيل استقلالهما، نقله إلى العربية "منير البعلبكي" صادر عن دار العلم للملايين عام 1947 ببيروت، الصفحة 40، مايلي: «إنما أفكر بأولئك الرجال الذين قضوا معظم حياتهم في المنافي والسجون والذي قدر لهم أن يشكلوا حكومة بلادهم بعد انقضاء عام واحد وأعني "شكري القوتلي" الذي أصبح رئيسا للجمهورية، وسعد الله الجابري و"جميل مردم بك" و"فارس الخوري"، وبين الفينة والفينة كان أحد هؤلاء الرجال يتناول طعام الغداء معنا في قاعة الطعام نصف الخاصة المجللة بالسقف الخضراء في "أوريان بالاس". لقد أحببتهم وأنست بهم وقد وجدت أن من اليسير التحدث إليهم، أما "جميل مردم بك" فكان يوحي بمزاج من المرونة والدهاء وبذكاء سريع يكاد يكون فرنسياً، والحق إنه بدا (أوروبياً) أكثر من زملائه الثلاثة السابقين».

ومن الجدير بالذكر أن الراحل قد تبرع للدولة بالقاعة الأثرية النفيسة التي كان يملكها بيت الأسرة القديم (في المارستان وهي تعود لعثمان بك بن عبد الرحمن مردم بك) وقد تم نقل هذه القاعة على يد خبراء مختصين وتم تركيبها في متحف مدينة دمشق وتعد مفخرة القاعات الدمشقية.

  اســـعار الصرف
العملة المبيع الشراء
للمزيد
  خدمات الموقع
 شخصية الاسبوع    كتاب الاسبوع 
نيلسون مانديلا
أضواء على المشكلة اللغوية العربية
 قصة الاسبوع    طرفة الاسبوع  
القدر المكتوب
جحا والسائل
  الاشتراك بالبريد الالكتروني
        
  تصـــويت الموقع
هل اعجبك موقعنا

alamalfoundation

الرئيسية | الاتصال بنـــا | المبوبات
عدد الزوار   3596118   زائر